ميِّزات التّعلُّم، والتَّعليم الإلكترونيّ

by Lobana

يُعتبرُ التّعليم الإلكترونيّ أسلوباً من أساليب التَّعليم، حيث يَعتمدُ في تَقديم المُحتوى التَّعليميِّ وإيصال المهارات والمفاهيم للمُتعلِّم على تقنياتِ المعلومات والاتِّصالات ووسائطهما المتعدِّدة، بشكل يُتيح لك كطَّالب التَّفاعل النَّشط مع المحتوى، ومع المُدرِّس والزُّملاء بصورةٍ مُتزامنةٍ، أو غير متزامنةٍ في الوقتِ، والمكانِ، والسُّرعة التي تُناسب ظروفَك كـمتعلِّم وقُدرتك، وإدارة كافَّة الفعاليَّات العلميَّةِ التَّعليميَّة، ومُتطلَّباتها بشكلِ رقمي، وذلك من خلال الأنظمةِ الإلكترونيّة المخصَّصة لذلك.


فيما يلي أهمّ الميِّزاتِ التي يُقدمها لنا التَّعلُّم، والتَّعليم الإلكترونيّ:

1- مُتاحٌ دائماً

إنَّ كل التَّدريبات التي نُحبُّ أن نتعلّمَها موجودةٌ في كُلِّ الأوقاتِ، والأزمنة، وأيضًا في أيِّ مكانٍ مُمكنٍ أن نتواجدَ فيه؛ فهناك مُرونةٌ كبيرةٌ جدًّا في الزَّمانِ، والمكان، فلن يكونَ هناك عائقٌ في أن نتواجدَ في مكانٍ مُعيَّنٍ، أو أن نكون غير متاحين في أوقاتٍ مُعيَّنةٍ، فيمكننا الوصولَ إلى المحتوى التَّعليميِّ من أيِّ مكانٍ نكونُ فيه، وفي الفترة التي نُحِبُّ.

التعلم عن بعد متاح دائماً

2- يمكنك البدء مجانًا

يمكن لأيِّ شخصٍ التّعلُّم الإلكترونيّ؛ إن كنت تحبّ أن تبدأَ أو تُكمل ما تعلّمتهُ سابقاً، فيمكنك الحصول على التَّدريباتِ، والدُّروس بشكلٍ مجَّانيّ، فلن تحتاجَ إلى المال لهذا الموضوع، فبمجرَّد وجود جهازٍ ذكيٍّ أو جهاز حاسبٍ متصل بالانترنت، تُمسي أمام عالمٍ مُمتلئٍ بالدَّورات، والتَّدريبات، والمعلومات التي من الممكن أن تتعلَّمها وتوسع آفاقك بها.


3- المحتوى متوفّر بشكل دائم، ومسجّل

لديكَ القدرة على استرجاع المحتوى، وإعادة دراسته، فالمعلومات التي يتمُّ إعطائها في الدَّورة التَّدريبيّة على الانترنت، أو من خلال البثِّ المُباشر مع المُدرِّس يتمُّ تسجيلها، ومن ثمّ إتاحتها مُسجَّلةً، وهكذا كمتعلم يمكنك استرجاعها، أو الاحتفاظ بها، فالتّعلُّم الإلكترونيّ يتيحُ  استرجاع المادّة التّعليميّة دائمًا.


4- يراعي سرعتك في التعلّم

يعتمدُ التّعلُّم الإلكترونيّ على سرعةِ الطَّالب في التَعلّم، إذا كان الطالب متعلم سريع، فهو قادرٌ على جمعِ المعلومات بسرعةٍ كبيرةٍ لأنّه بطبيعة الحال يُعتبر موجودًا في صفٍّ فيزيائي، فهناك برامج أكاديميَّة موجودة على منصَّاتٍ عالميَّة مثل كورسيرا لبرامجَ جامعيَّةٍ مدتها أربعُ سنواتٍ عادةً، ولكن يمكن للشَّخص إذا كان لديه القدرة على التّعلُّم بسرعةٍ كبيرةٍ أن ينجزَه بوقتٍ قصيرٍ، وهناك آلاف الأمثلة عن أشخاصٍ أتمّت ذلك.


5- تقييمٌ، ونتائج سريعةٌ

وجدت الأبحاث أنّ أحدَ أهمّ عواملَ التَّعليم، أنَّ الطَّالب يُحبُّ أن يحصلَ على تقييم عمله بسرعةٍ كبيرةٍ، فأغلب الإمتحانات مؤتمتةٌ ضمنَ نظامِ التّعلُّم الإلكترونيّ، وبدخول نظام الذَّكاء الصّنعي، يمكنه أن يأخذ التقييم مباشرةً ويعرف أين مستواه بالضَّبط.

تقييم سريع

6- توفّر نسبة كبيرة من المعلومات 

إنَّ 95% من المعلومات التي نحتاجها للبدء بتعلُّم أي شيءٍ أو تعلُّم تخصُّصٍ مُعيَّنٍ موجودة، ومتوافر، وليسَ هناك عذرٌ لأيِّ شخصٍ يقولُ إنّهُ لا يستطيع أن يتعلَّمَ، ولا يمتلك مهارةً مُعيَّنةٍ، أو لا يستطيع أن يجدَ فُرصةَ عملٍ، فالمنصَّات، والدَّورات متوفرةٌ بشكلٍ كبيرٍ.

7- مرونةُ التَّدريس

تهتمُّ هذه الميزة بالمعلِّم الذي يقدِّمُ مهارةً مُعيَّنةً، يمكنهُ تسجيل المحتوى التَّعليمي وتقديمه للنَّاس، فلن يضطرَّ للسَّفر إلى مكانٍ مُعيَّنٍ، أو أن يكونَ موظَّفًا لدى مؤسَّسةٍ تعليميَّةٍ حتى يستطيعَ تقديمَ ما تعلّمه، والإستفادة منه، لأنّ من المُمكن أن يستفيدَ من ميّزاتِ التّعليم الإلكترونيِّ، وذلك بتحوله من الصَّفِّ التَّقليديِّ إلى التَّعليمِ الرَّقميِّ عبر الإنترنت.

8- آفاقٌ جديدةٌ، وطُلّاب، وأمكنة

يفتحُ التّعليمُ الإلكترونيُّ أيضًا آفاقًا جديدةً للعمل، ويؤمّن الوصولَ إلى أشخاصٍ جُدد بالنِّسبة للمُدرِّس، فيُمكن أن يأتيهِ طًلّابٌ من جميعِ أنحاء العالم، والتَّسويق له أهمِّيةٌ أساسيَّةٌ في ذلك، حتّى يتمكّنَ من تسويقِ المحتوى التَّعليميِّ الذي يريدُ إيصاله.

9- تأثيرٌ مُجتمعيٌّ

سيكون للمُدرّس قيمةٌ مُضافةٌ كمدرِّسٍ في المجتمع الذي يكون فيه، وذلك عبر المحتوى الذي يقدمه.

10- مصدر دخل

يُحقّقُ التَّعليمُ الإلكترونيّ مصدرَ دخلٍ إضافيٍّ للمُدرِّس، حتّى إذا كنت مُدرّسًا تقليديًّا، ممكن أن تُدرّس عن بُعدٍ، وممكن أن تُسجّل الدروس، وبعد ذلك تستطيع أن تستفيد من بيعها كمصدر دخلٍ بشكلٍ دائمٍ.

 

يتطلّبُ العالمُ اليوم منّا أن نكونَ مُتعلِّمين دائمين مدى الحياة، والتّعلُّم الإلكترونيّ هو الأداة الأساسيّةُ التي من المُمكن أن نستفيدَ منها لتطويرِ مهاراتنا، فسوق العمل اليوم لن يرحم أحدًا فينا أبدًا، فأيُّ شخصٍ اليوم مهما امتلك من مهاراتٍ، فهو بحاجةٌ لتعلُّم مهاراتٍ جديدةٍ، وتعلُّمٍ مُستمرٍّ، رحلة التّعلّم لا تنتهي أبدًا، خصوصًا بعد هذا الكمّ الكبير من مصادر التّعلّم التي كلّما ظننتَ أنّك اكتفيت تجد نفسكَ لا زلت في أوّل الطّريق.

 

يمكنكم متابعة الفيديو وهو من أحد اللقاءات التي قمت بها ضمن سلسلة التعلم عن بُعد:

 

مقالات أخرى يمكن أن تهمك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: