زيادة الإنتاجية من خلال تقنية بومودورو

by Lobana

نسعى غالباً بطبيعتنا البشرية إلى زيادة الإنتاجية والسعي نحو الربح بأي قضية تشغلنا، ولو اقتصر الأمر على ربح المزيد من الوقت للراحة والاستجمام من خلال إنجاز مهامنا بسرعة، ولكن وجود الكثير من الملهيات والمشتتات تجعلنا نستهلك وقتاً أطول في الإنجاز؛ لذا سنتحدث عن تقنية تساعد في زيادة التركيز فيما نعمل مما يؤدي لزيادة الإنتاجية؛ تسمى تقنية بومودورو Pomodoro technique.

بومودورو Pomodoro وهي كلمة إيطالية تعني الطماطم، فما هي تقنية بومودورو؟

تقنية بومودورو هي الطريقة التي تعلمنا كيفية ضبط العمل خلال وقت محدد، حيث يمكنك أن تعتبرها طريقة لإدارة الوقت والتي تحميك من شعور وجودك في بيئة ذات وقت ضيق. 

تقنية بومودورو

إذاً أنت بحاجة مؤقت فقط، وهذا نظرياً؛ ولكن عملياً كيف تستطيع تنفيذ هذه التقنية؟

تستخدم هذه التقنية مؤقتًا لتقسيم العمل إلى فترات زمنية، مدتها عادةً 25 دقيقة، مفصولة بفواصل قصيرة، متبعاً مجموعة خطوات:

  • في البداية تقوم بكتابة مهامك التي يجب إنجازها وترتيبها.
  • تعيّن لهذه المهام وقتاً تقديرياً لإنجازها (تعتبر 25 دقيقة عمل تعادل بومودورو واحد)
  • ابدأ المؤقت وركز على المهمة الأولى لمدة 25 دقيقة، وبعدها 5 دقائق استراحة.
  • بعد أربع بومودورو، خذ استراحة أطول لمدة 15-30 دقيقة.

Pomodoro - 25 min

وننوه باتباع مجموعة من القواعد أثناء ممارسة البومودورو لتحقيق أقصى استفادة:

  1. تقسيم المهام المعقدة؛ فإذا كانت المهمة تتطلب أكثر من أربعة بومودورو، فيُفضّل تقسيمها إلى مهام أصغر قابلة للتنفيذ؛ وسيساعدك الالتزام بهذه القاعدة على ضمان إحراز تقدم واضح في مشاريعك.

  2. تنفيذ المهام الصغيرة (التي تتطلب أقل من بومودورو واحد) معاً.

  3. بومودورو هي وحدة زمنية غير قابلة للتجزئة ولا يمكن كسرها؛ أي أنّه يجب أخذ أي أفكار أو مهام أو طلبات تظهر في الاعتبار للعودة إليها لاحقًا.

    يمكنك الاستفادة من محاضرة قدمها د. فادي الشلبي عن بعض أدوات التحول الرقمي للاستفادة من بعض التطبيقات في إدارة المهام.

وفي حالة حدوث أي خلل لا مفر منه، يمكنك أخذ استراحة لمدة خمس دقائق وابدأ من جديد. 

 

ما الذي يدفعنا لاتباع هذه التقنية، هل هي فعلاً فعالة؟

غالباً ما نقع في فخ تأجيل الأعمال التي تحمل لنا بعض المشاعر السلبية، أي أنّ التسويف ليس له علاقة بالكسل أو عدم ضبط النفس، بل غالباً يكون بسبب السلوك البشري في تجنب ما هو سلبي بالنسبة لها.

فنجد أنّه من غير المريح التفكير في تنفيذ مشروع كبير قد لا نكون متأكدين من كيفية القيام به، فننتقل على سبيل المثال إلى مشاهدة أفلام أو الدردشة مع الآخرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي لنحسن مزاجنا ولو بشكل مؤقت. ولحل هذه المشكلة كل ما علينا فعله هو تقليص كل ما نقوم بتأجيله، وتقسيم المهام إلى مهام أصغر، حتى نكسر حاجز الخوف والقلق من النظر إلى ضخامة المهمة. فإن القيام بشيء صغير لفترة قصيرة من الوقت أسهل بكثير في مواجهته من محاولة تنفيذ مشروع كبير دفعة واحدة.

وهذه هي استراتيجية كسر التسويف وهي بالضبط ما تطلبه منك تقنية بومودورو: قم بتقسيم مهامك أو مشاريعك أو أهدافك الكبيرة إلى شيء ما عليك القيام به إلا خلال الـ 25 دقيقة القادمة. وهذا يدفعك لتكون شديد التركيز على المهمة التالية. علاوة على ذلك فيمكنك محاربة المشتتات من خلال تنفيذ هذه التقنية بالضبط، حيث نعلم مدى صعوبة استعادة التركيز على أمر معين بعد أن تتم مقاطعة عملك فبحسب إحدى الدراسات، فإن ذلك يستغرق حوالي 25 دقيقة.

أما بالنسبة لفرق العمل والشركات، فإنه يمكن إسقاط فكرة البومودورو على أداء العاملين كأسلوب تحويل ضغط العمل إلى فرصة للتحسين. حيث أن هذه التقنية تتيح فرصة لتطوير مجموعة مشتركة من الممارسات التي تحمي فرقهم من ضغوط الوقت المتكررة

بتطبيق التقنية يمكن:

  • التعامل مع الانقطاعات وتقليل الأخطاء بسبب نقص التركيز.
  • تقليل طول وعدد الاجتماعات
  • تقليل أخطاء التقدير
  • تبسيط وتنظيم المهام
  • تحسين الدافع
  • فهم الجهد الذي ستتخذه المهمة وتقليل تعقيد المهام
  • الوفاء بالمواعيد النهائية دون ضغوط زمنية
  • مشاركة نفس وجهة النظر مع أعضاء الفريق حول ما يجب القيام به
  • إنشاء جدول زمني فعال للفريق دون معوقات وانقطاعات.
  • تجنب الأهداف المعقدة التي لا يمكن التحكم فيها والتي لا يمكن الوصول إليها
  • تحسين التفاعل بين أعضاء الفريق

يمكنك البدء باستخدام أي تطبيق مؤقت أو ساعة، ويمكنك أيضاً استخدام أحد تطبيقات Pomodoro التالية التي تقدم ميزات أكثر من عروض مؤقت بسيط: 

  • يجمع Pomodorable (لنظام التشغيل OS X) بين مؤقت بومودورو وتطبيق مهام.

  • Simple Pomodoro (لنظام Android) هو مؤقت مجاني مع الحد الأدنى من الجمالية؛ يتكامل التطبيق مع مهام Google. 

  • مؤقت التركيز (لنظام iOS ، ex PomodoroPro) هو مؤقت غني بالميزات لأجهزة iPhone و iPad؛ يقدم التطبيق أيضًا نظام تصنيف قائم على النجوم لإبقائك متحمسًا. 

  • Foces Booster (لنظامي iOS و Android) استنادًا إلى تقنية Pomodoro ، تمكّنك الخدمة من الحفاظ على التركيز وإدارة الانحرافات. 

  • Tomighty (لنظام Win / Mac / Linux) المعروف باسم مؤقت بومودورو لسطح المكتب عبر الأنظمة الأساسية. 

  • Marinara Timer (الويب) هو تطبيق يسمح لك بتحديد تنبيهات المؤقت الخاصة بك حتى تعرف متى تأخذ قسطًا من الراحة، أو تعيد تكوين أوقات العمل وأوقات الراحة لتناسبك. 


مقالات أخرى يمكن أن تهمك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: