ماهي الفرص القادمة في التعليم الالكتروني؟ حقائق وأرقام مذهلة

تطوّر التعليم الالكتروني

بالنظر إلى الحقائق والأرقام، يتضح حجم القفزات التي يشهدها قطاع التعليم الالكتروني  على جميع الأصعدة وخاصة مع الأدوات والبرمجيات التي أتاحها التطور الهائل في القطاع التكنولوجي. وجاءت جائحة الكوفيد لتعطي التعليم عن بعد دفعة كبيرة حيث اضطرت جميع مؤسسات التعليم لاستخدامه بهدف عدم توقف العملية التعليمية مما أدى أيضاً لزيادة وعي جماهيرية ملحوظة وتقبل أكبر لدى الناس.

 

التعليم الالكتروني في الشركات وقطاع الأعمال

وعلى صعيد الشركات وتدريب الموظفين، فقد شهد أيضاً التدريب عن بعد طفرة كبيرة في تدريب الموظفين. ومع انتشار ثقافة العمل من المنزل، أصبح الاعتماد على التعليم الالكتروني كبيراً مما يجعل هذا القطاع جاذباً للباحثين عن فرص عمل. فالعمل فيه لايقتصر على التدريس فحسب بل يتجاوزه للعديد من المجالات الداعمة للتدريس. يشمل ذلك تصميم الدروس عن بعد واستخدام أدوات إنشاء المحتوى التعليمي الرقمي وتصميم المواقع وأنظمة إدارة التعلم.

فيما يلي بعض الحقاق والأرقام حول التعليم الالكتروني حسب الدراسات والإحصاءات الأخيرة:

  • سيصل حجم سوق التعليم عن بعد إلى 465 مليار دولار في العام 2026.
  • وبعده بعام سيصل حجم ه إلى 457.8 مليار دولار أي بزيادة وقدرها 132 مليار دولار في عام واحد مما يعني أن هذا السوق واعد جداً على المستوى العالمي وعلى مستوى المنطقة العربية أيضاً التي مازالت فيها تكنولوجيا التعليم عن بعد في بداياتها.
  • ستصل قيمة سوق الدورات المفتوحة عبر الانترنت الموكس  إلى 25.33 مليار دولار في العام 2025. في عام 2020 وحده درس 180 مليون طالب من خلالهم.
  • سيصل حجم التعلم عبر الموبايل  عالمياً إلى أكثر من 80 مليار دولار مع العام 2027.
  • سينمو التعليم الالكتروني في قطاع الشركات بما مقداره 38.09 مليار دولار بين الأعوام 2020 و 2024 وسيزداد بنسبة 250% حتى العام 2026.

 

eLearning Market Statistics - Industry Share Forecast Report 2019-2025 - Fractovia.org

 

  • ساهم التعليم الالكتروني بزيادة دخل الشركات الأميريكية بمعدل 42%.
  • 43% من طلاب الجامعات في الولايات المتحدة وجدوا استخدام التقنيات الرقمية في أداء واجباتهم مساعداً بشكل كبير و 81% منهم وجدوا أنها تساعدهم على تحسين درجاتهم .
  • تشير الاستبيانات إلى أن 33 من مؤسسات التعليم العالي ستبقي على استخدام التعليم الالكتروني بعد انتهاء الجائحة.
  • التعليم الالكتروني ينتج 85% أقل من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون ويستهلك طاقة تقل ب 90% بالمقارنة مع التعليم الوجاهي.

تنبئ هذه الأرقام بمستقبل واعد لهذا القطاع وخصوصاً مع تنامي الحاجة لرفع المهارات وزيادة الاعتماد عليها كمعيار مهم في التوظيف، حيث يُعتبر التعليم الالكتروني أحد أهم الأدوات التي تساعد الأفراد والشركات والمؤسسات على تعلم المهارات وزيادة الكفاءة. كما تفتح الأبواب أما المهتمين والباحثين عن فرص عمل للعمل ضمن المجالات المختلفة المرتبطة بتصميم وتنفيذ التعليم الالكتروني.

مقالات أخرى يمكن أن تهمك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: