مقدمة عن التصميم التعليمي للدروس عن بعد (Instructional Design)

 

هل سبق وأن أردت شراء فنجان من القهوة من أحد الماكينات الموجودة في محطات الميترو أو المولات أو المطارات، أو شراء قطعة شوكولا أو علبة عصير من ماكينة؟ أو كنت في أحد المطارات وكان هناك آلة لتنجز من خلالها عملية ´التشيك إن´ Check in  لك ولحقائبك ووقفت متوتراً لاحتمالية عدم معرفتك كيف ستستخدم هذه الآلات، أو حتى تجنبت شراء القهوة أو العصير تجنباً لأي موقف محرج أو من شخص يقف خلفك وينتظر إتمامك لعملية الشراء؟ أو ربما فعلتَ كما فعلتُ أنا عدة مرات بأن بدأتُ أراقب كيف يقوم الآخرون باستخدامها لأقومَ بنفس الفعل وأتجنَّب الإحرَاج.

 

إنّ سهولة استخدام هذه الماكينات أو صعوبته يعود لتصميمها وهو ليس له علاقة بالتكنولوجيا المستخدمة أو المنتجات المقدمة وإنما بطريقة الوصول إليها والتعامل معها من قبل الزبون أو المستخدم وهو ما تَصرِف عليه الشركات المُصنِّعة الكثير من الجهد والمال للوصول للتصميم الأسهل والمفهوم بسرعة، والذي لا يتطلب من المستخدم أي جهد للتفكير كيف سيستخدمها للحصول على مبتغاه، ويزيد نجاح الشركات ونسبة مبيعاتها طرداً مع سهولة هذا التصميم.

 

أذكر هنا أنّ شركاءنا في مؤسسة نيوفرسيتي، شركة نيكسينيو الألمانية، والمتخصصة بالحلول الرقمية، قاموا بتصميم لوح إلكتروني تفاعلي باسم Nexboard وأخبروني أنّه عندما بدؤوا العمل على تصميمه انطلقوا من الفكرة التالية:

في الحالة الفيزيائية يصل المشاركون في ورشة ما، ويجلسون على الطاولة وعليها يجدون أوراقاً بألوان وأحجام مختلفة وأقلام، ولا يحتاج أي من المشاركين أي نوع من الشرح كيف سيستخدمون الأوراق والأقلام. وفي تصميمهم للوحهم الإلكتروني نيكسبورد، اتبعوا نفس الفكرة، أنّ أي شخص يفتح اللوح (طبعاً مع الأخذ بعين الاعتبار هنا أنّ الشخص يعرف كيف يستخدم الكمبيوتر ويتصل بالإنترنت) سيستطيع استخدام اللوح بدون أي شرح مسبق. وأعتقد أنّهم نجحوا في ذلك إلى حدّ كبير وقد قمت باستخدام لوحهم في العديد من ورشات العمل التي قدمتها.

يمكنكم الاطلاع على تجربة عملية عليه من خلال هذا الفيديو[1]

وفي العملية التعليمية عن بعد، فإننا نحتاج أيضاً لطريقة يتم فيها تصميم العملية والرحلة والتعليمات وطريقة الوصول والاختبار والانتقال من درس إلى آخر، بحيث لا يشعر الطالب بأنه بحاجة لأن يفكر أو يبذل جهداً كي يعرف ماذا سيفعل، وهذا ما نقصده بتصميم الدروس الالكترونية، فهو يتضمن عدة مستويات ترافق الطالب في رحلته التعليمية من ألفها إلى يائها بما فيها المنصة وطريقة الدخول إليها والدروس الحية وكيفية حضورها والصفحات والألوان والخط وطرق تحميل الملفات …إلخ. وهذا ما يحتوي أيضاً واجهة المستخدم أو UX Design رحلة المستخدم مع المادة التعليمية، ومن خلال هذا القسم سنتحدث عن جميع الأمور التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار عند تصميمك للمادة التعليمية الإلكترونية.

 

إنّ عملية التصميم التعليمي للدروس الالكترونية تهدف إلى جعل العملية التعلُّمية ليست فقط ذات فائدة من خلال ما تُقدّمه من معلومات ولكن أيضاً مُمتعة وتشدّ الطالب لإكمالها حتى نهايتها. هدفنا تجنب أن يتحول التعلُّم إلى مجرد بند في قائمة المهام ليجلس الطالب ويشاهد ساعات مُملّة من الفيديوهات المسجلة ثم يقوم بعد ذلك بوضع إشارة على ذلك البند بأنّه قد تمّ، وخصوصاً حين يكون ذلك إلزامياً.

مقالات أخرى يمكن أن تهمك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: